تسجيل الدخول

"زايد العليا" تطلق موقعها الإلكتروني الجديد تزامناً مع انطلاق العام الدراسي


يهدف للتواصل مع أصحاب الهمم ويتيح للمكفوفين الاطلاع على محتوياته
تدشين 11 خدمة إلكترونية عبر الموقع الجديد

أطلقت مؤسّسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة موقعها الإلكتروني الجديد، الذي من خلاله ستفتح قنوات الاتصال والتفاعل الاجتماعي مع المشمولين برعايتها من أصحاب الهمم، وأولياء أمورهم وكافة أفراد المجتمع بصفة عامة، بما يحقق أعلى مستوى من رضا الجمهور تجاه الخدمات التي تقدمها المؤسّسة من خلال مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لها على مستوى أبوظبي.

ويأتي إطلاق الموقع الجديد متزامناً مع انطلاق العام الدراسي الجديد 2017/2018 لكافة مراكز الرعاية التابعة للمؤسسة على مستوى إمارة أبوظبي التي تستقبل اليوم (الأحد) ما يزيد على الألفين من أصحاب الهمم سعياً من "زايد العليا" للتسهيل على أولياء الأمور والمتعاملين في التعامل والاستفادة من التطورات التكنولوجية المتسارعة لخدمة فئات أصحاب الهمم وأسرهم.

ويتيح الموقع الذي أطلقته اللجنة التنفيذية بالمؤسّسة برئاسة سعادة/ مبارك سعيد الشامسي، وعضوية كل من سعادة/ مريم محمد الرميثي، وسعادة/ عبد الله عبد العالي الحميدان، سهولة التعرف على الخدمات التي تقدمها "زايد العليا"، والاطلاع على الأنشطة والفعاليات التي تنظمها على مستوى كافة القطاعات التابعة لها، كما يمكن المكفوفين وفئات أصحاب الهمم من التعرف على محتويات الموقع وخدماته ضمن تقنيات متطورة متمثلة في القارئ للمعلومات المزود بها الموقع.

وأكد سعادة مبارك الشامسي أن مؤسسة زايد وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة ومتابعة سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة تسعى نحو تقديم أرقى سبل الرعاية والاهتمام والمتابعة، ومواكبة الجهود التي تبذلها قيادتنا للنهوض بأوضاع أصحاب الهمم ومضاعفة رعايتهم وتأهيلهم وإدماجهم في المجتمع للمشاركة في مسيرة التطور والتنمية الحضارية بكافة جوانبها لوطننا الذي أرسى قواعده الراسخة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه.

ووجه رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية للمؤسّسة الشكر لكافة الجهات والمؤسسات التي ساعدت على تدشين الموقع ولفريق العمل الذي عمل على إنجازه بالشكل المطلوب، متأملاً تفاعل كافة المؤسسات التي تعمل في مجال خدمة الفئات المشمولة من أصحاب الهمم مع المؤسّسة في التفاعل الاجتماعي.

ومن ناحيتها قالت سعادة مريم الرميثي أن الموقع الإلكتروني الجديد للمؤسّسة يتوافق مع متطلبات أنظمة حكومة أبوظبي الإلكترونية، ويأتي تماشياً مع عملية التطوير المستمرة في كافة قطاعات المؤسّسة، والتي تستهدف تحقيق أعلى مستوى ممكن من رضا الجمهور في ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها مجتمعنا في شتى المجالات، وخاصة في قطاع استخدام تكنولوجيا المعلومات.


مواصفات دولية

وقال سعادة عبدالله الحميدان، أمين عام المؤسّسة بالإنابة، إن الموقع الجديد يتميّز باتباع مواصفات ومعايير هيئة تنظيم الاتصالات في تصاميم المواقع الإلكترونية العالمية، كما يعكس الهوية المؤسّسية لـ "زايد العليا"، ويعد نقلة نوعية وتقنية تواكب مستجدات العصر، وتبرز خدمات المؤسّسة وأهدافها في صورة متطورة، وتُيسّر عملية تصفح الموقع بشكل سهل ولاسيما لفئات أصحاب الهمم، ويشمل كل المعلومات التي تهم متصفح الموقع بخدماته ومواضيعه المتفردة.

وأشار إلى أن الموقع الإلكتروني تم تطويره بناءً على أساس اعتماد المعايير القياسية لشبكة المواقع العالمية 3WC والتي تساعد أصحاب الهمم من فئة المكفوفين وضعاف البصر بالإضافة إلى أفراد المجتمع في عملية تصفح الموقع وسهولة الوصول إلى المحتوى، كما تم اعتماد المعايير القياسية لشبكات البحث العالمية.

وعن الفوائد التي تتحقق من إطلاق المؤسسة للموقع، أكد أنها عديدة ومنها وجود نسختين باللغتين العربية والإنجليزية لإتاحة المجال أمام غير الناطقين بالعربية للتعرف على المؤسّسة وخدماتها، وسهولة التعرف من خلاله على الخدمات التي تقدمها المؤسسة، فضلاً عن الاطلاع على الأنشطة والفعاليات التي تنظمها على مستوى كافة القطاعات التابعة لها.

ويبرز الموقع الجديد مختلف الخدمات التي تقدمها المؤسّسة، وأهدافه في واجهة متطورة تشتمل على المعلومات التي يحتاجها المتعاملون معه من فئات أصحاب الهمم وأولياء الأمور، أو الذين يريدون التعرف أكثر إلى دوره خصوصاً في المشاركة والخدمات الإلكترونية التي حظيت باهتمام كبير في الموقع.


خدمات إلكترونية

ويحتوي موقع مؤسسة زايد العليا الجديد على مجموعة من الخدمات للمتعاملين منها طلب إصدار تقرير شهري للطالب المنتسب لمراكز الرعاية والتأهيل، وطلب توظيف، أو طلب عضوية نادي رياضي لفئات أصحاب الهمم، وطلب توفير المواد التعليمية بطريقة "برايل" سواء للأفراد أو الجهات، فضلاً عن طلب توفير ترجمة بلغة الإشارة، أو طلب حجز موعد لعمل التقييم الشامل، وكذلك التقدم للحصول على بطاقة "خدمتي"، وطلب التدريب العملي لطلاب المؤسسات التعليمية، وكذلك إتاحة الفرصة لأفراد المجتمع للتقدم بطلب التطوع لدى مؤسسة زايد العليا.

طلب منتجات عضوية

ويحتوي الموقع الإلكتروني الجديد على إمكانية شراء المنتوجات العضوية من مركز زايد الزراعي للتنمية والتأهيل التابع للمؤسسة التي تتميز بالعلامة التجارية (الخاص)، مثل الخيار والطماطم والكوسا والباذنجان والفراولة...إلخ ومنتجات الإنتاج الحيواني مثل سمك البلطي والبيض وجبن الماعز، ويعد من أوائل المراكز على مستوى العالم الذي يوظف قدرات أصحاب الهمم باستخدام النظم الزراعية الحديثة بهدف تدريبهم على أصول ومهارات المهن الزراعية وإكسابهم استقلالية مهنية تمكنهم من العيش والاعتماد على النفس.

وينتج المركز من خلال مشروع “الأكوابونيك” الذي يقوم على أساس تكاملي بين زراعة الخضراوات والأسماك، بما يساعد على توفير خضروات عضوية في السوق عبر انتهاج أسلوب زراعي يوفر 90% من المياه المستخدمة في الزراعة.

ويُبرز الموقع أخبار وفعاليات وأنشطة المؤسسة، والإصدارات الإعلامية أو المتخصصة، كما يُوضح الخدمات التي تقدمها مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لها، ومواقعها الجغرافية، كما حرص الموقع الإلكتروني على التعريف بمصطلحات التربية الخاصة المتخصصة، وذلك لرفع مستوى ثقافة التعامل مع فئات أصحاب الهمم في المجتمع المحلي وزيادة مستوى الوعي بمعاني التربية الخاصة المهنية.

ويعرض الموقع رؤية ورسالة المؤسّسة وهيكلها التنظيمي وخططها الاستراتيجية، كما يتيح للزائر من خلال المشاركة الإلكترونية المشاركة في استطلاعات الرأي، والتواصل مع إدارة المؤسّسة، والتعرف على شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، وبكل قنوات الاتصال التي يستطيع من خلالها التواصل مع أي من مراكز المؤسّسة حسب الطلب.

وأعرب الأمين العام بالإنابة عن تمنياته لجميع منتسبي المؤسسة من فئات أصحاب الهمم بعام دراسي موفق للجميع، عام خير ونماء، حافل بالإنجازات والتطوير والتحسين، وذلك تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظة الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبدعم من سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا، وسيراً على درب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

ودعا جميع كوادر المؤسسة إلى مواصلة الجهد واستثمار كافة الإمكانيات والموارد بما يسهم في إضافة لبنة أخرى في تعليم وتدريب وتأهيل وعلاج أبنائنا من أصحاب الهمم، لنرتقي بقدراتهم وطاقاتهم، ليكونوا أفراداً منتجين ومساهمين في مسيرة البناء على أرض الدولة.