تسجيل الدخول

خالد بن زايد يؤكد أهمية استقبال أصحاب الهمم في بيئة آمنة ومهيأة

مركز العين يستقبل عدد 359 طالباً وطالبة

 

 

ضمن الخطة السنوية المعتمدة لمؤسّسة زايد العليا في أعمال الصيانة لمراكز الرعاية والتأهيل لأصحاب الهمم، وبالتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات العامة "مساندة"، زار سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسّسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصّة، مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التابع للمؤسّسة، للاطلاع على مبنى المركز بعد تحديثات الصيانة التي تمت خلال العطلة الصيفية للطلبة، بهدف تحسين البيئة المكانيّة لاستقبالهم بحلّة جديدة في العام الدراسي 2017-2018.

 

وكان في استقبال سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، السيّد/ عبدالله الحميدان أمين عام المؤسّسة بالإنابة، والسيد/ عبدالله الكمالي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة، والسيد/ نافع الحمادي مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية، والسيدة/ موزة السلامي، مدير مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وعدد من الطلبة والهيئة التدريسيّة والإدارية بالمركز.

 

واطلع سموّه في جولته التفقّدية على ما تم من أعمال الصيانة المُنجزة في المركز، والتي تضمّنت استبدال أرضيات المركز بالكامل، والأسقف المستعارة، والطبقات العازلة للأسطح، وتغيير الإضاءات إلى نوع LED، وصيانة عامة لنظام الدفاع المدني، بالإضافة إلى تركيب كاميرات مراقبة في الفصول الدراسية وجميع المداخل والممرات لضمان سلامة أبنائنا الطلبة، كما تم إغلاق الساحة المفتوحة للمركز لتكون منطقة آمنة ومهيأة للطلاب وذلك من خلال تركيب مظلة ونظام تكييف وأرضيات مطاطية لمنطقة الألعاب، وكما شملت أعمال الصيانة الفصول الدراسية.

 

وأنجزت المؤسسة بالتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات العامة "مساندة" جميع الأعمال المتعلقة بمراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة بمنطقة أبوظبي في كل من: مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز المضيف لذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز العلاج بركوب الخيل، حيث شملت أعمال الصيانة إعادة صبغ جميع مناطق الفصول الدراسية والممرات، تصليح عدد (3) من الغرف الرياضية، تبديل الأرضيات لبعض الفصول وغرف العلاج والممرات، إحلال وإعادة إنشاء دورات المياه لمنطقة الفصول الدراسية، استبدال الأسقف المستعارة، وإضافة المواقف الداخلية للسيارات التابعة للموظفين.

 

كما أنجزت أعمال الصيانة للمراكز التابعة للمؤسسة بمنطقة العين في كل من: مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، مركز الخدمات الأولية لذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز هزع البوش لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ونادي العين للمعاقين. وبمنطقة الظفرة في كل من: مركز غياثي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز مدينة زايد لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وأشاد سموّه خلال زيارته بدعم صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبتوجيهات ومتابعة صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في دعم ومساندة سموّهما للمؤسّسة ومراكزها والفئات التي ترعاها من أجل الوصول للأهداف السامية المرجوة من إنشائها وتحقيق طموح ورغبات القيادة الرشيدة للفئات المشمولة برعاية المؤسّسة.

 

كما أشاد سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان بالدعم المتميّز واللامحدود من سموّ الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لبرامج المؤسّسة ومبادراتها ومشاريعها الاستراتيجيّة لمواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها المتمثلة بتقديم أرقى الخدمات النوعيّة والمتميّزة لأبنائنا وبناتنا من أصحاب الهمم.

 

وقال السيد عبدالله الحميدان الأمين العام بالإنابة، إن "زايد العليا" تستمد رؤيتها من الأهداف الاجتماعية الرئيسية الواردة في أجندة حكومة أبوظبي الرشيدة والتي تركز على تقديم الخدمات التعليمية والتأهيلية والعلاجية المساندة لفئات أصحاب الهمم وتأهيلهم للاندماج في مجتمعهم وتمكينهم من ممارسة أدوارهم تجاه أسرهم ووطنهم بكفاءة واقتدار.

 

وأكد على أن المؤسّسة تواصل خططها المتكاملة للتطوير والتحسين بهدف الرقي بمستوى الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم إذ تعمل من خلال مجموعة من الخطط والبرامج العلمية على تطوير الخدمات المقدمة في جميع مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لها، وبما يتوافق مع أفضل الممارسات وأرقى المعايير العالمية كما تحرص على استقطاب أفضل الخبرات العالمية المتخصصة للاستفادة من خبراتها وتوظيفها بما يخدم رؤية المؤسّسة ويساعد في تحقيق رسالتها.

 

وأوضح الحميدان، أن المؤسسة راعت خلال عملية الإنجاز، تسخير جميع الإمكانات اللازمة لتوفير الراحة والأمان لمستخدمي المبنى من أصحاب الهمم والهيئة التدريسيّة والإدارية، وضمان تنفيذ أعلى المعايير العالمية والهندسية، التي تسهم في خلق بيئة مناسبة لتأهيل ودعم أصحاب الهمم، مع الحرص على توفير نظام مستدام يسهم في الحفاظ على الموارد المختلفة فيها.

 

 

كما أشارت مديرة المركز موزة السلامي أن المركز استقبل عدد 359 طالباً وطالبة وسيتم استقبال عدد 15  مستجداً، ويتم توزيعهم في الفصول الدراسية المجهزة بوسائل تعليمية و تكنلوجية متطورة تساعد في العملية التعليمية التأهيلية للطلبة، ويتم تصميم خطط فردية سنوية للطلاب بحسب قدراتهم واحتياجاتهم من الخدمات العلاجية التأهيلية.  

 

 

وفي ختام الزيارة شكر سموّ رئيس مجلس الإدارة جهود المركز والقائمين على المشاريع التطويرية للمراكز ودعا إلى تكثيف الجهود، ومواصلة مسيرة العطاء النبيل في خدمة كافة المنتسبين إلى مؤسّسة "زايد العليا"، وتمكين المؤسّسة من تحقيق رسالتها، وتجسيد رؤيتها، وترجمة الأهداف الإنسانيّة التي وُجدت المؤسّسة من أجلها.