تسجيل الدخول
  • ×
  • Accessibility options A- A+
  • Listen to Page High Contrast
  • Color Themes
  • Translate Translate to

اطلاق الدورة الثانية من برنامج " فنون الطهي" التخصصي لإثنى عشر طالبة من أصحاب الهمم

أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بالتعاون والتنسيق مع شركة أبوظبي الوطنية للفنادق كومباس الدورة الثانية من برنامج "فنون الطهي" المبادرة الأولى من نوعها، وتهدف إلى تدريب مجموعة من المواطنين الباحثين عن عمل وصاحبات الهمة من ذوي الإعاقة الذهنية للحصول على شهادة فن الطهي من خلال التعاقد مع شركات أو فنادق معتمدة لتدريبهن وتجهيزهن لسوق العمل، تحقيقاً لسياسة تمكين أصحاب الهمم ودمجهم في سوق العمل بالإضافة إلى تمكينهم من تأسيس وإدارة مشاريعهم الاقتصادية الخاصة والانخراط في المجتمع.

 

يشمل البرنامج في دورته الثانية تدريب 12 من صاحبات الهمة من ذوي الإعاقات الذهنية بمقر المؤسسة الواقع بمنطقة الباهية، ويسعى على مدى أربعة ايام من المحاضرات النظرية والتدريب العملي لإكسابهم مهارات جديدة لزيادة قدراتهم على العمل خارجيا ولزيادة ثقتهم بأنفسهم وبقدراتهم المختلفة، وابراز قدارتهم على العمل لدى المجتمع الخارجي، فضلاً عن الاستثمار في أصحاب الهمم وتمكينهم في المجال الاقتصادي من خلال تقديم المهارات والتدريب اللازم لهم واطلاق برامج شهادات مهنية لهم، إضافة إلى الدمج الوظيفي من خلال الحاقهم بوظائف ملائمة بالشراكة مع الجهات المعنية الأمر الذي يساهم في تحقيق استقرارهم مادياً واجتماعيا ونفسياً   

 

ويعمل البرنامج خلال السنة الأولى على تدريب 30 مرشح من الباحثين عن عمل المواطنين يتم ترشيحهم من قبل مؤسسة زايد العليا من أصحاب الهِمم وأولياء أمورهم الراغبين، وتزود الشركة بكافة بياناتهم، وسيمنح المشاركون شهادة معترف بها دولياً في مجال الطهي من الشيف التنفيذي بشركة أبوظبي الوطنية للفنادق كومباس ريتشارد جرين وهو رئيس الطهاة المعتمد من WACS.عقب اتمام متطلبات الحصول عليها بنجاح

 

وأكد سعادة عبد الله الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أن البرنامج هو واحدة من المبادرات العديدة التي تطلقها المؤسسة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين​ في إطار جهودها  المنصبة نحو  تعزيز تمكين ودمج أصحاب الهمم في المجتمع من خلال تأهيل الطلاب منتسبيها لسوق العمل، عن طريق الحاقهم وذويهم الراغبين في برامج تدريب وتأهيل بصورة علمية ممنهجه في واحد من المجالات الجديدة في فنون الطهي، وصولاً إلى دمج أصحاب الهمم في القطاع السياحي هذا القطاع الحيوي الذي يشهد نمواً متسارعاً، وذلك بهدف إكسابهم المهارات والخبرات اللازمة بالعمل في هذا المجال.

 

وأشاد سعادة عبد الله الحميدان، بالدور الحيوي والمهم الذي تقوم به المؤسسات الوطنية في مجال تأهيل وتوظيف أصحاب الهمم، ومنها شركة أبوظبي الوطنية للفنادق كومباس رواد صناعة التغذية  في إمارة أبوظبي، ودورهم الرئيسي لإنجاح المبادرة للمساهمة بتمكين ودمج أصحاب الهمم في المجتمع، كما وجه الشكر إلى إدارة الشركة وكوادرها المتخصصة على تعاونهم المثمر مع المؤسسة، مشيراً إلى أن دمج أصحاب الهمم في سوق العمل من شأنه أن يرفع كفاءتهم، ويزيد ثقتهم بأنفسهم، ويجعلهم أشخاصاً قادرين على العمل والإنتاج.

 ​​​​